على مدار الساعة

عالم مغربي يصف وجود موریتانیا بالغلط

2022-08-15 22:39
د. أحمد عبد السلام الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (المصدر : الانترنت)

قال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المغربي الدكتور أحمد عبد السلام الريسوني إن وجود موريتانيا هو "غلط، فضلا عن الصحراء"، موضحا على أن المغرب يجب أن يعود كما كان قبل الغزو الأوروبي.

و قال الريسوني في مقابلة مصورة ردا على سؤال عن قضية الصحراء أنه على فكرة علال الفاسي و موقفه من هذه القضية و قال بأنه سبق أن ذكر على أن وجود موريتانيا غلط فضلا عن الصحراء، مشيرا إلى أن موريتانيا كانت جزءا من المغرب.

كما قال بأنهم يثبتون مغربية الصحراء ببيعة أهلها للعرش الملكي المغربي مضيفا أن «علماء و أعيان ما يسمى بموريتانيا، بلاد شنقيط… بيعاتهم ثابتة»، وفق تعبيره.

و اعتبر الريسوني أن قضية الصحراء و ما سماه بقضية موريتانيا هي صناعة استعمارية، و لاكن قضية موريتانيا حسب وصفه إعترف بها المغرب و حسب قوله "على كل حال تركت للتاريخ ليقول كلمته في المستقبل".

و شدد الريسوني في حديثه على أنه مادام المغرب قد تمسك بصحرائه، منتقدا ما سماه بدعم دول عربية و إسلامية لهذه الصناعة الاستعمارية. 

و قال الرسيوني أنه قد كتب أنه للأسف تتم معالجة قضية الصحراء بمعزل عن الشعب، و أضاف أن معالجة قضية الصحراء بمعزل عن الشعب هو ما جعل بعض المسؤولين يتوهمون أن إسرائيل تنفعنا و أنه بذلك جيء بإسرائيل، و صرح قائلا : "لاكن لو كان الإعتماد على الشعب، الشعب 35 مليون، مستعد أن يجاهد بماله و بنفسه و أن يتعبأ كما تعبأ في المسيرة الخضراء و أن يقطع آمال الذين يفكرون في فصل الصحراء و لا في خلق أي مشكل للمغرب" 

و نوه أن الشعب مستعد إذا دعى جلالة الملك إلى الجهاد بأي شكل و إلى مسيرة بالملايين و أن علماء المغرب و دعاة المغرب مستعدون أن يقيموا بالاسابيع و الشهور و أوضح أنهم لا يقيموا مسيرة فقط إلى لعيون بل يقوموا مسيرة إلى تيندوف.

و ختم بأنه "فللأسف الدولة بدلا من ما تعتمد على الشعب، ذهبت الآن تعتمد على إسرائيل و ستكتشف السراب و عسى أن تعود إلى الشعب" و مشددا أن قضية كهذه يجب أن يعاد فيها إلى الشعب و قواه التي لا حدود لها.